الأحد، 11 ديسمبر 2011

رسالة ساخنة جداً لعمرو أديب الى المرشد السابق للأخوان المسلميين










اشتباك بين أديب و شردى مع البلتاجى بسبب تصريحات عاكف لليوم السابع

الأحد، 11 ديسمبر 2011 - 02:48

الإعلاميان عمرو أديب ومصطفى شردى
الإعلاميان عمرو أديب ومصطفى شردى















كتب محمود رضا ـ إسلام صبحى
شهدت حلقة برنامج "القاهرة اليوم" الذى يقدمه الإعلاميان عمرو أديب ومحمد مصطفى شردى على قناة أوربت، اشتباكاً على الهواء بين كل من الدكتور محمد البلتاجى الأمين العام لحزب الحرية والعدالة بالقاهرة، مع الإعلاميين، وذلك بعد أن شن "أديب" و"شردى" هجوما على تصريحات الدكتور أحمد أبو بركة المستشار القانونى لحزب الحرية والعدالة، والتى وصف فيها تصريحات عضوى المجلس العسكرى اللواءين "مختار الملا وممدوح شاهين" حول صلاحيات البرلمان المحدودة، بأنها تخرج من فاقدى العقل.

واعترض مقدما البرنامج، على تصريحات المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين السابق محمد مهدى عاكف فى حواره مع "اليوم السابع"، والتى قال فيه "اللى عايز يسيب مصر اعتراضا على حكم الإخوان مع السلامة"، حيث رد أديب: "أقول لمهدى عاكف إن هذه الطريقة مرفوضة فى الحوار"، مضيفا: لو تحدثت مرة أخرى بهذه الطريقة سأرفع عليك قضية، لأننا نحن الذين نقرر من سيحكمنا ولست أنت".

وأضاف أديب: "أريد من الإخوان احترام المواطن والاعتدال فى الخطاب، ويجب أن تتعظوا مما حدث مع بعض السلفيين".

ومن جانبه لفت "شردى" إلى رسالة المرشد وتوجيهه الوصايا الـ10 للإخوان بعد المرحلة الأولى من الانتخابات، يطالبهم فيها بالتواضع والاعتراف بالجميل للشعب وتمثيل كافة الطوائف فى لجنة إعداد الدستور والتزاور مع الأقباط والتعاون مع كافة الفصائل بهدف تهدئة الوضع بعد هجوم كافة الفصائل عليهم، مشيرا إلى أن الإخوان هدفهم تشكيل الحكومة أولا، وهم على يقين أنهم سيأخذون مقاعد كثيرة جداً فى البرلمان ثم ينظرون إلى صياغة الدستور.

فيما رد البلتاجي، خلال مداخلة هاتفية، قائلا: "أنا سامع لهجة عجيبة"، موجها خطابه لأديب، قائلا له: "وأنت مين حتى تقول هذا الكلام، وإذا كنت تتكلم عن الشعب المصرى فتعظيم سلام للشعب المصرى، ويجب أن نحتكم للشعب المصرى فى الانتخابات، مؤكدا على أن الإخوان المسلمين لا يستعملون عبارات "الكفر" ولم يقعوا فى خطيئة تكفير الآخر مطلقا فى العمل السياسى، بالرغم من الضغوط التى تعرضوا لها من أيام عبد الناصر حتى سقوط النظام السابق".

ووجه البلتاجى، النقد لشردى، قائلا: "أنت بدأت بمقدمات خاطئة، فنحن لم نقل أننا نريد أن نشكل حكومة، ولماذا تقحم عبارات الكفر التى لم نستخدمها فى عملنا السياسى".

وأضاف البلتاجى: "لقد انسحبنا من المجلس الاستشارى، لأنه لا يتوافق مع الديمقراطية، ويلتف لإعادة إنتاج وثيقة السلمى مرة أخرى، ونحن نريد برلمانا له كافة الصلاحيات".

فيما رد الإعلامى عمرو أديب، إن دورنا أن نراقبكم.. فإذا قمتم بما يريده الشعب المصرى سندعم دوركم، وإذا لم تقوموا بدوركم فسيخرج الناس عليكم، مضيفا عندما تحكمون مصر سنكون وراءكم إذا توفر العدل والإحسان، ودورنا مراقبتكم، لذلك يجب التخلى عن نبرة الاستعلاء الذى ينتقدها الجميع.

فيما قال البلتاجى: "نحن بشر نصيب ونخطئ، مقدما الاعتذار لـ"شردى"، قائلا: لا أريدك أن تفهمنى خطأ، بل نريد أن يسمعنا الجميع بشكل صحيح".

وحول تصريحات مستشار الجماعة أحمد أبو بركة حول من يقلل من صلاحيات البرلمان القادم، واصفا إياه "بالخبل والهبل"، قال البلتاجى هذه خطيئة وقع فيها أخى "أبو بركة" إذا قال ذلك.

فرد أديب، نحن مع مجلس شعب كامل الصلاحيات، وضد المجلس الاستشارى، فيما اختتم شردى، قائلا: خلافى دائما فى السياسة أن الحرية والديمقراطية ليست منحة من أحد، ولا نريد الدخول فى نظام يرى أنه يعطينا منحة الديمقراطية، بل هى حق للشعب وليست منحة.



هناك تعليق واحد:

  1. ربنا يرحمنا منكم ومن وجوهكم على الشاشه الواحد بيتوضأ بعد ما بيتفرج عليكم إفففففففف ريحتكم فيحه

    ردحذف