الجمعة، 11 مارس، 2011

نحن نفتقر فعلاً لثقافة الحوار ، و ما حدث فى اللقاء المفترض مع البرادعى يشير لذلك









انا مستغرب من عنوان الكليب على اليوتيوب (الاسوانى يحاول سرقة ثورة 25 ونسبها للبرادعى) لأن الاسونى مقالش حاجه من اساسه

كل الشباب اللى قاموا دول مكنش المفروض يعملوا كده لمجرد اختلافهم فى الرأى مع الشخص اللى كان جنب الاسونى - الناشط أحمد طه النقر - و الذى ادعى ان البرادعى هو سبب ثورة 25 يناير

من اسس الديموقراطية احترام الرأى الأخر ، و هذا الرجل - أحمد طه النقر - قال انه يعبر عن رأيه الشخصى فقط

كان الأفضل ان واحد او واحده تطلع تمسك المايك بعد الاستأذن ، و تقول البرادعى لم يكن اب الثورة ولا سببها الرئيسي ، فكل من يتفق معها فى الرأى يصفق لها ، و هكذا يكون ظهر اجماع بين عدد كبير من الشباب فى القاعة - التى حدثت فيها هذا اللقاء - كرأى مخالف لرأى هذا الرجل بشكل حضارى ولا يتم فيه مصادرة للفكر الأخر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق