الأحد، 19 مايو، 2013

عينات من الطبقة المثقفة فى مصر يرثي في مستواها الفكرى وهى تتحدث عن الإلحاد












مقالة - اثارت استغرابي - تناولت تصريحات لبعض المسؤولين عن ظاهرة الإلحاد ... المقالة بعنوان:

(مئات الملحدين فى مصر يخشون أن تنالهم أيادى السلفية الباطشة)

مكتوب تحت العنوان - واتفق مع السطر الاول ولى تحفظ جزئى على السطر الثانى حيث انه ليس السبب الوحيد:

الملحدون: أهم مطالبنا حذف خانة الديانة والزواج المدنى
محللون للظاهرة: الخطاب الديني الغير واعي وراء تفاقم الظاهرة


بالطبع لى تحفظات على جزئيات فى بعض التصريحات ، لكن ما اثار أستغرابى بشدة هى التصريحات التالية:-

التصريح الاول:-

الدكتورة عصمت الميرغنى"مؤسس ورئيس الحزب الاجتماعى الحر التي أكدت أن قضية الالحاد اصبحت ظاهرة عامه انتشرت فى مصر، نتيجة للفهم الخاطىء لكلمة "ليبراليه" وأردفت "فليبرالى الفكر تعنى حر الفكر وليس حر التصرف، ونحن نعيش فى دوله تجمع ما بين المسلمين والاقباط والكثير من الديانات الكتابية الاخرى, اما الملحدين فلا مكان لهم بيننا !!!

كيف تكون هذه السيدة رئيسة حزب ليبرالى وتقول (اما الملحدين فلا مكان لهم بيننا)؟!!!!
انا مزهول بصراحة !! هى فاهمة يعنى ايه ليبرالية الاول؟
يا دكتورة عصمت كل انسان حر فيما يعتقد وفيما يقول وفيما يتصرف طالما لم يتعدى على حدود الاخرين ... ده ألف باء ليبرالية.


التصريح الثاني:-

دراسة الفلسفه بشكل خاطىء يعتبر سبب رئيسى فى انتشار ظاهرة الالحاد هكذا بدا الكاتب والمفكر الحر "اسلام شعله "حديثه قائلا: الشباب المصري يحاول تقليد اوروبا فى معظم الاشياء وهذة الظاهرة منتشره بكثرة وسط الاقباط والغير المسلمين بسبب تشدد رجال الكنيسه واصحاب الديانات الاخرى .

كلامه ده يؤكد انه لم يحتك بالجروبات اللادينية ولا دخل على المنتديات الإلحادية إلا نادراً .... ببساطة هو لو كلف نفسه وعمل اى استبيان بسيط فى اى جروب لاديني نشط وسأل الملحدين عن ديانتهم السابقة فسيعلم ان الاغلبية العظمة من لادينيين مصر هم مسلمون سابقون.


التصريح الثالث:-

من جانبه القى الدكتور محمد زكريا الاستاذ بكلية طب جامعة المنصورة باللوم على وسائل التكنولوجيا الحديثه التى ذاع صيتها فى السنوات الاخيره , وخاصة عند ظهور قنوات عدة تساعد الشباب على ارتكاب جرائم القتل والعنف والفساد . وتكفل للمجتمع الحريه فى اتخاذ اى تصرف , كما تكفل لهم حرية الفكر وحرية العقيده

(كما تكفل لهم حرية الفكر وحرية العقيده)؟!!!!!
هههههه اه والله يا اخى فعلاً التكنولوجيا دى شريرة فعلاً 
اللى انا مزهول منه بجد انه دكتور بكلية طب !!!!!!!!!!!!!!!!
احنا وصلنا لمرحلة من التخلف الفكري الرهيبة ... اذا كانت دى الدكاترة امال الشيوخ السلفية المتشددين يبقوا ايه؟!!!!
طيب ياعم الدكتور خلى بالك بقى لأننا فى زمن العولمة ، يعنى القوة هنا لقوة الاحجية وليس لمن يقوم بالقمع عبر قانون ازدراء الاديان ولا عبر حجب المواقع .... فالاولى ستحتاج بروفيل بدون معلومات شخصية والثانية هتحتاج بروكسي .... ففكر كويس يا دكتور في موقفك.


التصريح الرابع:-

ونبه زكريا وزير التعليم الى جعل مادة التربيه الدينيه ماده اساسيه فى المدارس بدلا من كونها ماده لا تحتسب لها درجات.

يعنى هو فاكر كده ان هو ده اللى هيخلى عقل التلميذ يفكر ويحلل؟!!! او ربما هو بالفعل عايز يغسل عقولهم خوفاً من الافكار الفلسفية التى ينشرها الملحدين على الانترنت.
الصح هو ألغاء مادة الدين واستبدالها بمادة فلسفة الاديان ونعرض عليهم كل وجهات النظر وهما يختاروا بأرادتهم الحرة ، بس انا عارف اللى بطلبه ده صعب جداً لأن اصلاً الكبار لا يمارسون فلسفة الاديان.


_______________________________
وده رابط المقالة لمن يحب ان يذهب هناك ويعلق:-


هناك تعليقان (2):