الاثنين، 10 يناير، 2011

هل ختان الذكور مفيد صحياً لهم ؟










ورد بوصف هذا الجروب :


التالى ذكره :-
======================================
نحن نرفض قطع عضو سليم من جسد الطفل
نحن نرفض هذا الاعتداء الروتيني على جسد الطفل
نحن نرفض تشويه الاعضاء الجنسية للذكور تماماً مثلما نرفضها للإناث
نحن نطلب مساواة للأولاد مع البنات فى عدم قطع الأعضاء , و ندعو لأن يكون الإنسان كامل كما هو لا أكثر و لا أقل

ليس للأهل الحق فى بتر جزء من جسد طفلهم دون أرادته, أذا كان الطفل طفلهم فجسد الطفل ليس ملكا لهم

هل تحتكم للأطباء في قطع عضو سليم من جسمك؟ لماذا نقطع أجزاء سليمة من جسد طفل لا حول له ولا قوة؟
الأطباء كانوا يقومون بختان البنات في زمان ما بحجة الفائدة و الوقاية فلما أوقفهم المجتمع المدنى صاروا يتكلمون عن مضارهِ و الأن كل ما فى الأمر إننا سنوقفهم عن ختان الأولاد فمنهم من سيؤيدنا و منهم من سيثيروا ضجه من جهلهم ثم سيرددون خلفنا فى النهايه ما نقوله اليوم هنا

ما نقوله اليوم سيحظى بإهتمام المستقبل , خسر الذين رفضوه منا و قطعوا أولادهم

الى من يدعي بأن الختان واجب ديني سوآلنا هو
إذ كان الله يريدنا مختونين فلماذا لم يخلقنا كذلك و يكفينا عذاب قطع الأعضاء لكل من الذكور و الإناث؟
ولو كان ضارا كما تقولون؟؟ لماذا خلقه الله؟؟
هل جسد الانسان يحتاج الى تعديلات لكى يكون افضل واصح؟؟
الإله لا يقبل بتشويه جسد الإنسان و لا يرضى بالاعتداء على أحد فكيف إذا كان طفل؟
و الطفل عندما يكبر من حقه يختار دينه لان ما اسوأ الدين بالوراثة اذا لم يكن عن اقتناع
الجزء المبتور لدى الذكور هو تماماً بمحل الغطاء المحتوى للبظر و الذى هو من إمتداد الشفرين الصغيرين فى الأنثى التى كانوا يزيلوها فى ختان الإناث و تحت نفس الحجج بالطهارة و النظافة
فهل هي النظافة فعلا؟ و كيف يخلق الله نفس الشيء فى الذكر و الانثى فيكون مفيدا فى أحدهما و ضارا فى الأخر؟ الملايين من البشر رجال و نساء غير مختونين فلماذا لم نشاهد الامراض تفتك بهم؟
و لماذا تفتك الأمراض الجنسية و النفسية بالملايين من المختونين؟
الأمر بكل بساطة لا علاقة له بالامراض أو فيما اذا كان الانسان مختوناً او لا, فلا تدعوهم يخدعونكم و يدسون لكم السم في الدسم.

فلا يسبح مع التيار إلا الأسماك الميتة فلا تترك طفلك يتعرض لما تعرضت له و أنقذ أنت طفلك

كل حوالي عشرين عاما تظهر كذبة جديدة عن فوائد مزعومة لختان الذكور , فتعيش إلى حين عليها تلك الجريمة حتى يتم كشف الكذبة و إسقاطها فتخرج كذبة أخرى , و المتأخر هو من تتجمع عنده أكاذيب أكثر . النظافة , سرطان عنق الرحم , سرطان القضيب , الشكل الأفضل , ... و الإيدز هو أخرها حاليا فمعظم من توفوا أو أصيبوا بالإيدز في الولايات المتحدة كانوا مختونين

و العلاقه لم تثبت للنهاية (و إنما بتجارب لم تكتمل و كذبتها تجارب أكثر) بين الختان و الإيدز و فكرة التخلص من هذا الجزء بحجة ألا يدخل منه الفيرس كمثل التخلص من المرارة عند الميلاد تجنبا لإحتمال إصابتها بالحصوات فى المستقبل أو الجفون من على العين لكى لا تصاب بالرمد الحبيبى أو بتر الثدي للطفلة لكى لا تصاب مستقبلا بالسرطان ... الخ
و أن الجزء المقطوع يفرز مادة اللانجرين القاتلة للفيرس
وأن أي إكتشاف لمصل واق في المستقبل يستدعي وجود اللانجرين بكثافته الطبيعية لدى الإنسان
و المنطق القائل ببتر جزء سليم من الجسد لأن من المحتمل فى المستقبل أن يصاب بمرض مرفوض تماما

بل ردينا على من إستدل بما نشرته منظمة الصحه العالمية حول إحصاءاتها فى دول جنوب الصحراء الكبرى (و هى دول بعيدة عن منطقتنا) بأنها تعرضت لتكذيب شديد و إليكم مثل واحد منة فقط منها ذلك المكتوب فى هذه الصفحة
و هذه الصفحة
و التى تصف علاقة ختان الذكور بالوقاية الجزئية من فيرس نقص المناعة المسبب لمرض الإيدز بانه "كذبة ستمضى نصف المسافة حول العالم قبل أن تضع الحقيقة سروالها"
و من المعيب فى أوراقها إنها خلت من توضيح وظائف الجزء المبتور و الخساره الناتجة من بتره و نطالب بتغيير هذا الواقع

بل و حتى من ناحية أخرى فختان الأطفال لا يتوفر فيه شرطى

informed consent
و
absence of coercion

أى موافقة مؤكدة لا شك فيها لمن تجرى له العملية و غياب أى إكراه عليه و هو ما يكفي لمنع هذه العملية كما أقرت بذلك منظمة الصحة العالمية و منظمة الطفولة (اليونسف) و برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز في بيان مشترك وضعناه في قسم الوصلات

الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من أخر الدول الغربية في العالم التي مازال فيها ختان للذكور و يقل فيها (و كما يصفونه) بسرعة الحجر الذي يسقط و إن لم نتمكن من اللحاق بالحركة العالمية المعارضة لختان الذكور فلن نجد من نقرأ لهم الردود العلمية على حجج الختان التي تنتج كل حين و سنبقى وحدنا بعد ذلك

و ننقل من هنا
و تحت عنوان
Immunological functions
ما ترجمته
وظيفة مناعيه ضد البكتريا و الفيروسات و من ضمن المواد التى مفروض ان تفرزها لو لم تكن مقطوعه نوع من البروتين مثل الموجود فى لبن الأم

و تحت عنوان
Protective functions
مكتوب
Just as the eyelids protect the eyes, the foreskin protects the glans
و ترجمته
المفروض أن تحافظ على سطح رأس القضيب كما الجفن يحافظ على العين و تحفظ صحتها و نظافتها و البى إتش (يعنى تركيز الوسط حوله من درجة الحموضه المناسبه) و الدفء بالدرجه المناسبه له

و نقول أن جزء من الإحساس بالعملية الجنسية ينتقل عبر تلك القطعه من الجلد ، نظراً لأنها تتكون من سطحين , تتمدد عند الإنتصاب , و يرجع السطح الخارجي للخلف , أما السطح الداخلي فينقلب إلى الخلف ويصبح بعد أن كان سطح داخلي يتحول إلي سطح خارجي هو أيضا و تغلف في النهاية القضيب بأكمله (نعم بأكمله هناك صورة تحوي عرضا متتابعا لتلك المراحل في قسم الصور) بمساحة خمسة عشر بوصة مربعة في الشخص المتوسط من الأنسجة الحساسة جنسيا المتصلة بمركز المتعة في المخ فهو سطح شديد الحساسية و إستئصاله في الختان يقلل من المتعة الجنسية

ألم الختان لا يتمكن الرضيع من التعبير عنه بالكلام لأنه صدمة حدثت قبل اكتسابه للغة المنطوقة، لكن الصدمة تظل مختزنة في لا وعيه وتظهر فيما بعد في عدة أشكال، منها العنف، والخوف من أي خبرة جراحية. وقد ذكر عالم النفس رونالد جولدمان هذا بالتفصيل في كتابه:
circumcision: The Hidden Trauma
صدمة الرضيع لا تأتي فقط من الألم المبرح المصاحب لقطع وسلخ الغلفة (نعم سلخها، فهي في المولود ملتصقة برأس العضو كالتصاق الظفر بمكانه، وتنفصل عنه تدريجيا بشكل طبيعي كما تتفتح عيون القطط الوليدة، ووظيفة هذا الجزء حماية رأس القضيب من البول الحامضي)
و لكن تأتى الصدمة أيضا لأن المخ يتلقى ألما من منطقة هيأها الخالق ليتلقى منها شعورا باللذة

الختان يعتبر إعتداء على حرية الإنسان ..وعلى خصوصيته... بل هو إغتصاب إن طلبت الدقة و إلا فبماذا تصف تجريد إنسان من أسفل و وسمه في أعضائه التناسلية؟ .. كل انسان منا مسؤول وحر فى جسده .. وأن الظلم أن نقوم ببتر جزء ما من أجساد أطفالنا... واستغلال طفولتهم وبرائتهم بهذا الشكل الهمجى

ساعدونا لإنقاذ الأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة من هذا الاعتداء البشع على جسدهم و الذي سيترك اثره عليهم لبقية حياتهم
ساعدونا للتخلص من هذه العادات القادمة من عصور مظلمة و لنترك أطفالنا يعيشون بالنور

و إن كان الأطباء يعترفون أنهم لا يدرسون التركيب و الوظائف في الكلية و لا حتى خمس دقائق (رغم إنها العملية الاكثر شيوعا) فما بالنا بأن يقرأوا عن أضرارها , و إليكم أطباء فعلوا ذلك فها هو موقع أطباء ضد الختان

و هنا يوضح الباحثين الخسارة التى يخسرها الشخص الذى تعرض لعملية ختان
و ننصح بالبحث بصفة عامه فى الموقع ففيه الرد على كل الذرائع التى يجرى بها الختان

و هنا رد على حجة سرطان عنق الرحم و أسباب نقصه عند نساء اليهود و التي إتضحت أخيرا
و هنا
و هنا أصل نشأة هذه الحجة
و هنا أيضا بالإضافة للرد على حجة سرطان القضيب

و هنا الرد على تبرير الختان بكذبة الوقاية من عدوى المسالك البولية
وكشف حقيقة تلك الأكاذيب

و ننصح بالإطلاع على موقع جمعية نوسيرك الأمريكية المعارضة للختان

وموضوعات مجمعه هنا
======================================



أتمنى من الجميع الأهتمام بهذا الموضوع.

هناك تعليقان (2):

  1. الختان قربان قديم لشيطان اقدم
    اول طقوس ختان كانت قربانا لعبادة عشتار او كما يسميها اليهود عشيرة - كما كان الفراعنة يختنون قربانا لمعبود تحول الى نجمة الصبح (فينوس)
    يمكن للمسلم واليهودي ترك الصلاة والصيام لكن لايمكنه ترك الختان لان تلك الديانتين تم تحريفها بعد موت الانبياء محمد وموسى واستولى عليها الشيطان (لكل دين كبوة)
    والمختون ذكرا او انثى يعاني من متلازمتين:
    1- ميل الى العنف بسبب صدمة الختان التي تستقر في اللاوعي ومعظم الحروب الكبرى ورائها اليهود والمسلمون (مختونون جميعا)
    2- هوس جنسي قد يرتد الى نوازع جنس ثنائي bisexualوهو ميل ممارسة الجنس مع الذكر والانثى(كما قال أنطوان ليفي "انا رجل لكل امرأة وأمرأة لكل رجل" وأنطوان هو يهودي مختون ومؤسس عبادة الشيطان الحديثة ) - لايخفى اليوم ان عبيد الجنس هم العرب المختوتنون وافضل قوادين لهم هم اليهود المختونون.

    ان نزعات امريكا العدوانية والهوس الجنسي ارتفع بعد انتشار الختان في امريكابشكل ملحوظ(نسبة 77% من الذكور الامريكان مختونون)
    وحقيقة قول الله في الختان انه من بدع الشيطان في تغيير الخلقة
    قال تعالى(ان يدعون من دونه الا انثا وان يدعون الا شيطانا مريدا*لعنه الله وقال لاتخذن من عبادك نصيبا مفروضا* ولاضلنهم ولامنينهم ولامرنهم فليبتكنءاذان الانعام ولامرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا*)
    ومعروف ان اللات=العزى=مناة=فينوس=نجمة الصبح= افروديت=عشتار= بنت ابليس الكبرى لاقيس
    هنيئا لابليس هذا القربان فقد سجد له ابناء ادم وبنات حواء اخيرا وصاروا يقدمون له القرابين من اجسادهم واصبح اغتصاب اجساد الاطفال عهرا مقدسا

    ردحذف
  2. هذه معلومات منصفة عن الختان من موفع تابع لمستشفى جون هوبنكنز في أمريكا...

    http://www.hopkinsmedicine.org/healthlibrary/conditions/adult/pediatrics/circumcision_90,P03080/

    ردحذف